اللهجة “العْرُوبية” للدكاليين لهجة بدوية وعربية صميمة

img
تقاليد 0 admon

تعني كلمة العروبية بلسان العرب البادية، و في المغرب يطلقون على الأرياف اسم العروبية، حيث دخلت الى المغرب مع عرب بني هلال و بني سليم أثناء ما يعرف بالتغريبة الهلالية، أما لهجتهم فيطلقون عليها بلهجة “لعروبية”، و هي لهجة الاهالي المستوطنة  بجهات دكالة، الشاوية، ورديغة، عبدة، لغرب، شراردة، بني حسن، بالإضافة إلى جهة الحوز وجهة الشرق بالمغرب،

تتميز اللهجة العروبية باستخدام الچاف(g) بذل القاف، مثل بلدان الخليج و لهجة بدو أهل فلسطين و سيناء و الشام،  حيث تستخدم في عدة كلمات مثل “چال” وتعني قال ،”عچب” وتعني عقب اي عاد ،”فوچ” وتعني فوق، “طريچ” وتعني طريق، “عرچ” وتعني عرق، “علچ” وتعني علق، “چاع” وتعني القاع كما تعني كل، والتي اشتقت ربما من أن كل مابقي في القاع…) لكن التوافق مع لهجات البدو لا يتوقف عند هذا الحد بل يعدوه إلى التطابق في المفردات و التشابه و التطابق في طريقة النطق

حافظت “العروبية” على عدة كلمات تكاد تنقرض من الاستخدام، فهم يستخدمون مثلا كلمة “وطية” بمعنى مكان وتشتق من موطئ، كما يتسخدمون كلمة “عود” وتعني حصان وتستخدم كلمة “هدرة” بمعنى كلام، وأحيانا لا يختلف كلام العروبية عن كلام أهل المدن فيستخدمون كلمة “زين” لدلالة على الجمال أو الوسامة، بينما يستخدم اهل المدن مفردة “مزيان” للدلالة على نفس المعنى،

إلا أن اللهجة العروبية في القرن العشرين شهدت العديد من التغييرات بعد إدخال عدد من المفردات الفرنسية والمدنية عليها، كتوظيف كلمة “بلاصة” التي تعني مكان، و”طومبيل” التي تعني السيارة، كما في المدن كذلك.

من أشهر فنون لهجة “العروبية” نجد الشعر أو الزجل الشعبي الذي غالبا ما يستدخم في رقص عبيدات الرمى أو في الغناء الشعبي الذي انحرف عن مقصده من غناء تصوفي يحكي عن الغربة في الدنيا واستوحاشها، والأمل في ثواب الله إلى غناء يحكي الحب والوله، وأحيانا ما يحكي عن الهجرة ومعاناة سكان البوادي.

تتميز لهجة العروبية كذلك باستخدامها لكلمات عربية فصحى، نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر:

مهرز أو مهراز: أداة تستعمل في المطبخ جمعها مهارز.

مغرف: أداة من الخشب عادة تستعمل لشرب الحريرة.

الحريرة: حساء.

معلقة: تحريف لكلمة ملعقة جمعها معالق والتمعن فيها يظهر أنها طريقة أخرى للنطق.

موس: من الموسى أي السكين.

شوكة: لها معنى شوكة من شاكته شوكة و أيضا الأداة التي تستعمل على المائدة.

المقلى: أداة القلي.

البرمة: وعاء كبير للطبخ.

الكدية: التل ويقال أيضا التلة.

الحنطة: القمح ونقول إيضا الچمح.

الحَطَّة: المنزل أو الدار.

الكانون: الموقد و نقول أيضا المَجْمَر.

الچلّة: القلة و و هو وعاء من الفخار يحفظ فيه الماء أو اللبن.

الچصعة: وهي القصعة.

الچربة: القربة من الجلد أو غيره.

الشكوة: وعاء من الجلد يستعمل لحفظ اللبن.

الرايب: شراب و هو حالة الحليب قبل أن يصير لبناً.

المزْوَد: يعني المخذ الطويل أو القربة من الجلد و أيضا الهراوة.

الحَلّوف: الخنزير.

الزّْريبة: مكان تجميع البقر أو الغنم ليلا.

الحَوْلي: الكبش البالغ، من الحول أي العام و ذلك أن الحمل يصير كبشا عند بلوغه سن العام.

النعجة أو الشا: النعجة و الشاة.

الفرطاس: لغة العريض و يقال للكبش الذي لا قرون له و ذلك لأنه عريض الجبهة.

الصردي: من الصرد أي الخالص لقح و يقال لكبش أبيض الوجه مع سواد في الفم و الجبهة و هو سلالة خالصة.

البهيمة: و جمعها البهايم.

التِّيس: ذكر الماعز و نقول أيضا العتروس من أصل عترس لغة.

المعزة: أنثى الماعز.

الفَرُّوج: الديك، و لغة هو فرخ الدجاجة جمعها فرارج و لغة فراريج.

عَتّوچة: الدجاجة في طور البلوغ ، من عتّوك لغة.

البيبي: كلمة أصلها اسم علم تركي، والعرب تستخدمها للتعظيم، و نقولها للديك الرومي الذي يعرف بعظم حجمه.

الفلّوس: صغير الدجاج.

الجْدَعْ: صغير الحصان.

الرّْبِيع: الحشائش.

الچطّ و المُشّ: القط.

الغلة: ناتج الحصاد.

الترعة: مكان توضع فيه البهائم.

الجنان: الحديقة المثمرة.

الكراع: الساق سواء ساق إنسان أو بهيمة.

الماكْلة: الطعام.

الطّْعام: و يقال لوجبة الكسكس.

الچدّيد: القديد و هو اللحم المملح.

الشّْرَاب: و يقال للخمر.

الكْرَمْ: شجر التين.

الكرموس: تحريف لكرمش لغة و هو الجلد تَقَبَّض و انضم بعضه إلى بعض، و هو التين.

مكرمش: و نقول تكرمش و مكرمش و يعني الإنكماش ونقول أيضا تكمش و مكمش و تعني نفس الشيء.

الغول: وحش خيالي .

البرهوش: نقصد الصعلوك و الذي لا يفقه كالصبي أو المتصابي.

البعلوك: و هو تحريف لكلمة الصعلوك و غالبا نقصد به التافه.

العرَچ: العرق و منه العرچة، و يعني عرق كعود السواك مثلا .

العركة: المعركة و نقول أيضا المْضاربة.

الهراوة: العصا الغليظة تستعمل في العراك.

المعيار: بتدقيق الياء من عاير و هو السب، و نقول أيضا السب والشتيمة و سبه و عايره.

العنچود: العنقود.

عرچوب: و هو العرقوب.

كرافس: وهو الكرفس لغة نبتة تأكل.

الحرمل: نبتة صحراوية تستخدم في الطب.

الزين: الجميل، الحسن.

الخايب: ضد الزين.

مليح: جيد، ممتاز.

القبيح: الشرير.

الباسل: ما لا طعم له، أو الشخص المتطاول ومن المعنى الأخير البسالة.

الرّْبَاعة: العشيرة و الرهط .

العشير: الخل و الصديق المقرب.

الزّغبي: من زغبة و هو الرجل المتهور أو من يقدم بغير تفكير.

النچاب: خمار يوضع على الوجه.

الجلابة: من الجلباب لباس تقليدي .

الطربوش: القبعة.

البلغة: نوع من الأحذية.

السباط: الحذاء و أصله السباطة و هي الكناسة من الكنس و ذلك كناية على المشي في التراب.

مهاوش: الرجل الشره أصلها لغة غصب و سرقة المال.

مْسَيّف: نقول تْسَيّف ليه أي تهيأ له و ظهر له و مسيف ما تهيأ، لغة المُسَيَّف و هو الثوب صور فيه كهيئة السيوف .

الزّْغَب: صغير الشعر دقيقه و لينه.

الحجّام: من الحجامة و هو الحلاق.

المخيط: إبرة كبيرة تستعمل للخياطة.

شفّار: اللص و قاطع الطريق، و أصل شفّار لغة هو صانع السكاكين.

چزّار: الجزار .

الحْجَرْ: بتدقيق الجيم و تليينه و هو الحِجْر لغة.

مْدَرَّم: الذي يسرع الخطى و لغة الدابة تدب دبيباً.

حادچ: حاذق

الشّْرَع: الرجل القوي ضخم الجثة و أصلها الأشرع الرجل الممتدة أرنبته و ذلك كناية على عظم خلقة

البردعة: ما يوضع على الحمار أو البغل ليركب عليه و يشمل كذلك القفاف الكبيرة على الجانبين

الچُفّة: القفة

و من الأفعال التي تستعمل في اللهجة الدارجة:

راح: أي ذهب و نفول أيضا مْشَى و ضدها جا أي جاء و أتى و رجع و عچب أي عاد

ساح أي سار في الأرض و أيضا داع من ذاع

جاب أي أتى بشيء مشتقة من الجيب

نعس أي نام و منه النعاس و قال و يقيل من القيلولة و فاق أي أفاق

صبّح أي أبكر و بكري أي الصباح الباكر ضدها مسى و يمسّي

ينچز أي يقفز

فَرْعَن أي طغى و تجبر و منه مفرعن

حَلّق أي زيّن و منه مْحَلَّق

بْغى و يبغى يعني أراد

نوى و منها النية

شاف أي نظر

شم و يشم

ناض من نهض منه النوْضة وچام يعني قام

فلح و حرث

شرَّح منه شرّح اللحم أو الكبدة و چدّد أي صنع قديدا

كرفس أي أشتد عليه و يقال تكرفس عليه و التكرفيس لغة من كرفس مشى مشية المقيد و الجمل قيده فضيق عليه

حن و يحن حنين

بْرَك أي جلس و يقال أيضا اچعُد أي اقعد و اچلس

شْدّ أي أمسك وخوذ أي خذ ضدها اطْلَق و رَجَّع و رُدّ

ارْخِي أي الإرخاء ضدها زيّر من الشدة و تضييق الوثاق و لغة زير أي شد الدابة بالزيار

خَلِّي أي أترك

بلّچ: أي بلق و هو إطالة النظر أو شدته و لغة النظر باندهاش و قطع الظهر بالسوط

عافرْ يعافر و معافرة أي صارعه و الصراع و لغة عفر وجهه أي مرغه في التراب و دسه فيه

خاصمْ و مخاصمة

طيّح أي أسقط

سْلَخ أي أشبع ضربا أو سلخ الجلد

جاد أي تكرم منه الجود

درّم أي أسرع المشي و كاد يعدو

 

هذا غيظ من فيض، فاللهجة العروبية لهجة بدوية عربية صميمة.

 

عن الكاتب عبيد الله وبتصرف

الكاتب admon

admon

مواضيع متعلقة

اترك رداً