اللصوص والكلاب والمواطن … بمدينة الجديدة !

img
مجرد رأي 6 admon

بقلم حسن فاتح

كثر الهرج والمرج في الآونة الأخيرة عبر الجرائد الالكترونية والمواقع الاجتماعية حول عمليات قتل الكلاب المتشردة أو المتخلى عنها بمدينة الجديدة، وحاولت كل جهة تسمية هذه العملية من مكان موقعها وانتماءاتها السياسية او الجمعوية، حسب أهدافها المصلحية او الاجتماعية.

فقبل أسبوع خلى، أشرفت السلطات المحلية بالجديدة على قتل ودفن حوالي  158 كلبا بالمطرح القديم للأزبال، بمشاركة عدد من حاملي السلاح في عدد من الأحياء، دون التمييز بين الكلاب الضالة او التائهة، هذا الخلط قد يضع المسؤولين في مسائلة قانونية.

هناك من سمى، من الجديديين، هذه العملية بحركة تنظيف المدينة من الكلاب الضالة، وهناك من علق عليها بالحملة الهمجية على الكلاب المتشردة، ودعى آخرون عبر “الفيسبوك” الى الوقوف الى جانب هؤلاء الضحايا من الكلاب، والخروج بتنظيم وقفات احتجاجية للتنديد بهذا الوضع اللاحيواني واللاكلبي اذا صح التعبير.

ذهب بعض أصحاب “الأحاسيس الرهيفة” الى المطالبة بمحاسبة من يقف وراء هذه الهجمة الشرسة ضد الكلاب المتخلى عنها، والتنسيق مع الجمعيات الحقوقية الحيوانية الدولية كمنظمة “بريجت باردو”، واطلقوا عبر حساباتهم حملات تضامن تحت شعار “هيا بنا لنتضامن مع الكلب الجديدي” او “كلنا مع الكلب الجديدي”.

مهما يكن من أمر فإن مدينة الجديدة قد غدت في الآونة الاخيرة حضيرة كبيرة للحيوانات الضالة، تضم البغال والحمير والاغنام والابقار، إضافة إلى أسراب من الكلاب والقطط، ناهيك عن ما يربيه السكان في أسطحهم من دجاج وحمام وإوز وأرانب…، وفي ظل هذا التعايش الحيواني – الانساني جنبا الى جنب، اصبح التآلف كبيرا بين الجديديين والحيوانات، حتى أن مصالح البلدية لا تقوم بجمع النفايات إلا بعد انتهاء الحيوانات من الاكل و”التبوعير” “في حاويات الازبال.

لكن تعالوا أيها الجديديين نتحاور ونتساءل فيما بيننا، سواء من كان “مع” او “ضد” هذه الحملة العشوائية لمحاربة الكلاب الضالة:

أولا : ألا يستحق الجديديون ان يعيشوا في بيئة نظيفة وسليمة وفي مأمن من مثل هذه الحيوانات الخطيرة ؟

ثانيا : ألا يحق للكلاب الضالة الجديدية ان تموت ميتة حيوانية عادية إن لم يكتب لها العيش الكريم ؟

قد نقف الى جانب هؤلاء المسؤولين في حملاتهم لمحاربة هذه الكلاب من منطق جعل المدينة اكثر تمدنا، او لحماية المواطن الجديدي من اي عضة كلب مسعور، لان هذه الكلاب قد تكاثرت وتناسلت في حضرة هؤلاء المسؤولين اللصوص … .

هؤلاء اللصوص القتلة هم كلاب أكثر شراسة وخطورة من الكلاب الضالة، تختبئ خلف المكاتب والمسؤوليات، تنهش في لحوم الجديديين ومتلذذة بدمائهم، أتوا على الاخضر واليابس، سرقوا الشجر قبل البشر، ولم يتركوا للمواطن حتى الحجر، ليدافع به عن نفسه في حالة هجمة كلب جائع.

اين هي مواقف من يدافع على هذه الكلاب المقتولة من الحملة التخربيبة والتثرية التي يشرف عليها هؤلاء اللصوص في تحويل الحي البرتغالي، تلك المعلمة التاريخية والانسانية، الى سوق ومزبلة ومبولة …؟

لماذا لم يثر الجديديون ويقاطعوا مقاهي شاطئ مدينة الجديدة التي يستغلها هؤلاء اللصوص مجانا، بدون وجه حق، ودون ان يؤدوا لا ضرائب ولا كراء، وفي المقابل يقومون بالنصب على المواطن بأثمنة خيالية …؟

لماذا لم يصدر الجديديون شعارات متضامنة مع أطفال الشوارع المتخلى عنهم، والذين تضاعفوا بوثيرة متسارعة، وملؤوا الشوارع والازقة، ويتعرضون لأبشع أنواع الاستغلال الجسدي والجنسي … ؟

لماذا أصابكم الخرس يا ابناء الجديدة بما فعلته الحكومة في الشعب …، ولماذا تواطأتم في الانتخابات الاخيرة بمقاطعتكم لها، والتي ساهمت في صعود مثل هؤلاء اللصوص الضالة واللقيطة … ؟

اين هي مصلحة المواطن الجديدي من كل هذا المزايدات والمجادلات التي لا تسمن ولا تغني من جوع، ف…:

“المواطن الجديدي” المريض يئن في المستشفى في أوضاع مزرية ..

“الميت الجديدي” يعاني من الاكتضاض بين المقابر التي شحت …

“الاحمق الجديدي” يعاني بين البرد والحر في غياب المارستانات …

“التلميذ الجديدي” يعاني من ابتزاز المدارس الخصوصية …

“الموظف الجديدي” يشكو حاجته في سكن مناسب …

و”الفقير الجديدي” يشكو حاجته في العيش الكريم دون تسول ….

دافع اولا ايها الانسان والمواطن الجديدي عن حقوقك وحقوق أبنائك في العيش الكريم، وناضل ضد هذه اللصوص المجرمة، ووجه لهم بندقية القلم والكلمة والنضال، فهي أقوى من الرصاص التي قتلت تلك الكلاب الضالة غذرا.

 

الكاتب admon

admon

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “اللصوص والكلاب والمواطن … بمدينة الجديدة !”

  1. Mohammed Fouad Lahlali
    هناك كلاب وكلاب مقنعة أبشع من الكلاب .هبوا لمحاصرتهم وفضحهم لمصلحة البلاد والعباد

  2. Karim Niswanji
    الفساد في الجديدة أنواع و ألوان مختلفة و لك حرية الاختيار : فساد الأخلاق , فساد الدين , فساد العمل , فساد الأسر , فساد الأفراد ثم فساد إداراتنا …. حقا الفساد حقيقة موجودة في مدينتي الحبيبة نحن بحاجة إلى شاحنة القمامة لكي تجمع عنا هذه الازبال الفاسدة من الإداريين لان رائحتهم النتنة باتت كريهة تصلنا و نحن في عمق غرفنا , هؤلاء الإداريين و هم معروفين و لاداعي لذكرهم فنحن لسنا بنمامين إنما البليد بالإشارة يفهم فمتى سيجمعون في أكياس المهملات كما حدث في الحسيمة فنحن دكالة لم و لن نرضى بأمثالهم بيننا.
    نعم نحن نعيش فسادا إداريا على مستوى المقاطعات و الإدارات و المجالس البلدية و المستشفيات … و اللائحة طويلة
    فالمجالس البلدية على سبيل المثال ممثلة في رؤسائها وممثليها إذ دولتنا العزيزة ترسل أموالا باهظة بهدف تنمية مناطقنا و إصلاح طرقاتنا التي شهدت الحرب العالمية كما يظهر وتصلح أسواقنا التي بتنا لا نفرق فيها بين لحم الخروف و الحمار , وحدائقنا المعاقة و لخير دليل على ذلك الحديقة الموجودة قرب “قصر العامل ” و التي شهدت عدة إصلاحات و التي انتظرناها بفارغ الصبر و لكن من دون جدوى لنفاجأ أنها لم تنجز وفق تصميم يناسب هندس المدينة وهنا أتساءل لماذا لم تنجز أصلا و منذ البداية وفق ذلك التصميم الذي يريدونه ؟وأين هي أموال الساكنة الجديدية فطرقنا مهترئة و مقشرة أخر تقشيره ؟ ماذا تغير في مدينة الجديدة منذ الاستعمار ليومنا هذا من غير المشاريع الملكية ( رغم قلتها ) و التي يشرف عليها مباشرة ملكنا نصره الله و حفظه لنا فلولاه رعاه الله لما أنجز السيد المسؤول ولو مشروع واحد واليك أن تلحض عاصمة دكالة أثناء الزيارة الملكية ( اسبوع الفرس ) وبعدها كيف تتحول مدينتنا العزيزة من عروس إلى مزبلة بعد رحيله مباشرة نعم هؤلاء المرشحين الذي نطوي عليهم المثل القائل {كيخافو مكيحشموش} فهم كالرئيس التونسي المخلوع يبنون القصور لانفسهم فقط, متى سينكشف هؤلاء اللصوص هل يجب علي أن احرق جسدي أمام بلدية الجديدة لكي يصلحوا لنا الطرقات هل يجب علي أن احرق جسدي كي أتمتع بحقوقي كمواطنن دونما آن ادفع الرشاوى لمن لا يتعدى مستواه الدراسي الابتدائية هل يجب أن احرق جسدي كي يفتح لنا الطريق المبرمج منذ سنوات في المشاريع البلدية …
    أما المستشفى فحدث و لا حرج وهنا اقصد المستشفى الوحيد في مدينتي الحبيبة فلكي تذهب إلى هذا المستشفى لزيارة مريض ما يجب على الأقل أن تكون في جيبك ورقة نقدية من فئة 200درهم ليتقسمها كما يلي : 20درهم لكي تدخل من الباب و 30درهم للممرض وما تبقى فلسي الطبيب لكي يضع ذلك المريض في الحسبان أما إن كنت مريضا هناك فحدث و لا حرج و بخاصة إذا لم تكن لك معرفة أو كتاف أو تدويره فلن يتكلف الطبيب بعلاجك بل أعوانه {الذباب المغربي اخطر أنواع الذباب في العالم } .
    أيها الإداريون أعيدوا النظر في تصرفاتكم و أعمالكم فمهما طال الزمن ستقعون في شر أعمالكم لأننا مستعدون أن نفدي مدينتنا بأرواحنا. قيسوا أنفسكم برؤسان الربيع العربي و انتم مجرد إداريين و مرشحي الجماعات ركبتم تخلف و جهل و خوف و ثقة ساكنتنا لكي تمثلون خير تمثيل و لكنني اليوم أراكم تمثلون مصالحكم و مصالح أصدقائكم.

  3. Hajer Alqahtani
    لازم تنظموا حملة قوية ضد الفئة الضالة من المسؤولين و النصابين الذين امتصوا دماء الجديديين

اترك رداً