رحيل نورس آخر عن الجديدة … “بيي مبارك” لم يعد بيننا

img

بقلم حسن فاتحCapture j

مرة أخرى مدينة الجديدة حزينة برحيل نورس آخر من نوارسها، رحل عنا “بيي مبارك” ليجاور رفاقا له ولنا في جنات عدن، لقد غادرنا انسان محبوب وليس بالعادي، فهو الاستاذ والمفتش والمربي واللاعب والمدرب والمدير التقني ومساعد الناخب الوطني والمكون الدولي …. إنه رجل المهمات المتعددة لكن يشتغل في الظل.

“بيي مبارك” هو من مواليد مدينة آزرو سنة 1949، حل بمدينة الجديدة كأستاذ للتربية البدنية بثانوية الرافعي سنة _00563~11971، عشق مدينة الجديدة حتى النخاع، لعب لفريق الدفاع الحسني الجديدي كظهير أيسر و أيمن بين سنتي 1970 و1976 الى جانب بابا، الشركي، اسبانيا، شيشا، وزير، يغشا …، و قد تمكن بيي من كسب رسميته بعدما نجح في ضرب الحصار على أقوى المهاجمين أنذاك، هو لاعب شباب المحمدية أحمد فرس في مباراة احتضنها ملعب العبدي وانتهت لصالح الجديدة.

بعدها سيلعب “بيي” في فترة عابرةلفريق الرجاء البيضاوي ، ثم سيتحول الى مدرب للفريق الجديدي وهو ابن 27 سنة بين سنوات 1976 و1978، حينماRecovered_JPEG Digital Camera_38 كان الفريق يضم آنذاك أعتد اللاعبين امثال وزير، الدزاز، الشريف، بابا، نجيب، بنبيي، كوحيلي … فكان لها مدربا صبورا ووفيا.

كان لمبارك بيي دور فعال ضمن الطاقم التقني للفريق الجديدي حينما لعب ادوارا طلائعية بالبطولة الوطنية، بعدما حصل الفريق على وصافة البطولة لموسم 75 – 76، و نهاية كأس العرش الشهيرة ضد فريق الرجاء البيضاوي سنة 1977، بعدما انتهت تلك المباراة الماراطونية بهزيمة الفريق الجديدي في الاشواط الاضافية، ثم اشرف المدرب “بيي” مرة اخرى على الفريق الدكالي بين سنوات 1980 و1985، بعدها سيتكلف بالإدارة التقنية للفريق في اكثر من مناسبة.

21616496_10155595018562295_6271801362759682156_n

لكن تبقى أحسن الانجازات في مسيرته الرياضية هي التي قضاها الاطار “مبارك بيي” ضمن المنتخب الوطني كمساعد للمدرب الفرنسي “هنري ميشال” بين سنتي 1998 و2000 ، ليكون بذلك واحد من صانعي ملحمة اسود الاطلس بكاس العالم في فرنسا حينما انتصر المنتخب المغربي على المنتخب السكوتلاندي بثلاثية نظيفة، لكن تم حرمان المغرب من التـأهيل للدور الثاني بسبب تواطؤ قذر بين منتخبي البرازيل والنرويج، كما شارك في مناسبتين مع فريق الاسود في كاس افريقيا ببوركينا فاصو وبغانا.

لقد كان “مبارك بيي” انسانا خدوما وخلوقا، شخصا معطاء وسخيا، فهو الذي اعطى الكثير للرياضة و لكرة القدم، أشرف على تكوين عدة اجيال، وكون عدة مدربين، كان شخصا يعمل بجد ولا يكل من العمل، يكون اول الملتحقين وآخر المغادرين، لا يحب كلمات الشكر ولا الثناء، متواضع دائما ولا يحب الشهرة والاضواء.

ee

تقاعد المفتش الممتاز “مبارك بيي” عن العمل سنة 2009، لكن لم يتقاعد عن مهامه التقنية والتكوينية، فقد ظل يمارسها حتى آخر لحظة من حياته، فقد كان مديرا تقنيا جهويا، ومكونا تابعا للفيفا كذلك، لقد كان ركنا أساسيا ضمن البرنامج الوطني لتأهيل كرة القدم، حيث تم تكليفه مديرا تقنيا لمنطقة الدارالبيضاء الكبرى، عبدة دكالة وتادلة، مع اشرافه على ثلاثة عصب لكرة القدم، كما قام بتأطير المنتخب المغربي للصغار في الدورة الرابعة من “كأس دانون” العالمي bihiالتي جرت اطواره بفرنسا.

أسلم “بيي مبارك” روحه الى خالقها بإحدى مستشفيات الرباط يومه الاربعاء 20 شتنبر 2017 بعد صراع طويل مع المرض، تاركا ورائه زوجة فاضلة وابنين وعائلة معروفة بحبها للرياضة ولكرة القدم، أخوه “عبد الحق” كان لاعبا لفريقي الدفاع الحسني الجديدي ولسبورتينغ سلا، وابنه العربي مدلكا رياضيا بالجديدة.

رحم الله الفقيد “بيي مبارك” … وعزاء الجديديين واحد … وانا لله وانا اليه راجعون.

dhj 92

Sans titre k

Recovered_JPEG Digital Camera_31

الكاتب admon

admon

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “رحيل نورس آخر عن الجديدة … “بيي مبارك” لم يعد بيننا”

  1. Rachid Adli
    Mes sincères condoléances à toute la famille et à tous les jdidis
    J’aimeAfficher plus de réactions · Répondre · 25 septembre, 01:31

اترك رداً